منذ 3 أسابيع
بوابة الوفد| كيف أصبح شمبانزي مايكل جاكسون بعمر ال41؟.. لن تصدق تكاليف رعايته السنوية (فيديو)

يواصل الشمبانزي الشهير "بابلز"، الذي كان يمتلكه نجم البوب الراحل مايكل جاكسون، في عامه الحادي والأربعين، الاستمتاع بحياة مليئة بالرفاهية والاهتمام، فكان رمزًا مميزًا في حياته، ويعيش الآن في ملجأ للحيوانات حيث يتمتع برعاية خاصة وبيئة مريحة.

مايكل جاكسون والشمبانزي بابلز تاريخ الشمبانزي بابلز ولد بابلز في عام 1983، في مركز أبحاث في أوستن، تكساس، واشتراه جاكسون مقابل 65 ألف دولار في سن الثالثة، وكان يظهر معه في الصور العامة والمناسبات، مما جعله أحد أشهر الشمبانزي في العالم، وقضى بابلز سنوات عديدة في مزرعة نيفرلاند، حيث عاش في بيئة مترفة ومليئة بالتسلية.

الحياة بعد مايكل جاكسون وبعد وفاة نجم البوب مايكل جاكسون في عام 2009، تم نقل بابلز إلى مركز الغوريلا والشمبانزي في فلوريدا، حيث يعيش الآن مع مجموعة من الشمبانزي الآخرين في هذا الملجأ، ويتم توفير الرعاية اللازمة لبابلز من قبل فريق متخصص يضمن له بيئة طبيعية وآمنة، ووصل إلى 180 كيلوجرامًا، مع توقعات بأن يعيش حتى الخمسينات أو الستينات كمتوسط عمر لقرد الشمبانزي، وتولت عائلته رعايته، ودفعت تكاليف رعايته السنوية التي تبلغ نحو 27 ألف دولار، كما حرصوا على زيارته في المركز بين الفينة والأخرى.

رفاهية بابلز في سن الحادية والأربعين في عمره المتقدم، يستمتع بابلز بحياة مريحة تناسب احتياجاته كشمبانزي كبير في السن، ويتم توفير نظام غذائي متوازن له، يشمل الفواكه والخضروات الطازجة، بالإضافة إلى المكملات الغذائية اللازمة، كما يحصل على فحوصات طبية منتظمة لضمان صحته.

ويتميز الملجأ بمرافق ترفيهية تلبي احتياجات الشمبانزي، مثل الألعاب والتسلق والمناطق المخصصة للراحة، كما يتم توفير نشاطات تحفيزية لبابلز للحفاظ على نشاطه العقلي والجسدي، مثل الألغاز والألعاب التفاعلية.

الاهتمام الإعلامي والاجتماعي لـ "بابلز" بسبب تاريخه الفريد، يحظى بابلز باهتمام كبير من وسائل الإعلام والجماهير، حيث يتم تنظيم جولات تعليمية في الملجأ فيمكن للزوار معرفة المزيد عن بابلز وتاريخه وحالته الحالية، كما يستفيد الملجأ من هذا الاهتمام في جمع التبرعات لدعم الرعاية المستمرة لبابلز والشمبانزي الآخرين.

ويظل بابلز رمزًا للحنان والاهتمام الذي يمكن أن يجمع بين البشر والحيوانات من خلال الرعاية المخصصة له، ويتمكن بابلز من العيش بسلام وسعادة في سنواته المتقدمة، مما يبرز أهمية توفير بيئات ملائمة للحيوانات التي كانت جزءًا من حياة المشاهير.


المزيد من بوابة الوفد

منذ 11 ساعة
منذ 10 ساعات
منذ 9 ساعات
منذ 10 ساعات
منذ 11 ساعة