منذ 5 أسابيع
بوابة الوفد| د. وجدي زين الدين يكتب: سرقة المقررات التموينية

تلقيت مؤخرًا عدة رسائل من الأعزاء القراء، تعليقًا على المقالات التى نشرتها حول الغلاء وفوضى الأسواق. وكل هذه الآراء تؤكد على حتمية وضرورة أن تحكم الحكومة قبضتها الشديدة على الأسواق التى شاعت فيها الفوضى الشديدة، وبات التجار يرفعون الأسعار بشكل مبالغ فيه جدًا، وضرب القراء الأعزاء أمثلة كثيرة على سبيل التدليل وليس الحصر، لكن رسالة واحدة من هذه الرسائل لفتت الانتباه جدًا وهى الفوضى التى يقوم بها البقالون التموينيون، وكيف سرق هؤلاء الدعم من المواطنين، وهى رسالة بالغة الأهمية أقدمها للدكتور على مصيلحى وزير التموين ليتخذ بشأنها ما يراه من قرارات

الرسالة تقول: أنا مواطنة مصرية أسكن فى مدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، لى مقرر تموينى أحصل عليه شهريًا من بقال تموينى بجوار المعهد الأزهرى للفتيات، وكانت المفاجأة أن يقوم هذا البقال بالاستيلاء على حصة الخبز الخاصة بى، ولست وحدى فى هذا الشأن، بل كل من يتعامل معه، يستولى فيه على حصة الخبز المقررة، وقد تبين للمواطنين أن هذا البقال يعقد صفقة على الخبر ويحصل على كميات الخبز ويتم بيعها فى السوق السوداء

لم تنته الرسالة عند هذا الحد البشع، بل إن هذا البقال يرفع أسعار السلع التموينية المقررة على البطاقة بشكل مبالغ فيه، سواء كان سعر الزيت أو السكر أو الشاى، ويؤكد المواطنون أن هذا البقال لا يهمه مديرية التموين ولا غيرها، بل إنه دائمًا ما يكرر على مسامع الناس أنه حر يفعل ما يشاء ولا يهمه أحد.. وتؤكد رسالة المواطنة أن هذا البقال لا يجد من يردعه أو يوقفه عند حده، وأعتقد أن وزير التموين لا يرضى أبدًا بهذا السفه الذى يقوم به هذا البقال التموينى، ولدىّ قناعة أن الوزير سيتخذ القرار فى أسرع وقت

رسالة المواطنة فى الأصل ليست مقدمة إلىّ وإنما هى مقدمة لكل من يهمه الأمر بشأن وقف هذه المهزلة وكل هذه السطوة التى يمارسها هذا البقال، من أين أتى بها؟ وقد يقول قائل، لماذا يتعامل المواطنون مع هذا البقال؟ والحقيقة أن البقالين التموينيين فى مدينة الشيخ زايد أعدادهم قليلة، وقد يكون هذا السبب هو الذى دفع هذا البقال للقيام بتصرفاته الغريبة والشاذة.. ولذلك من المهم والضرورى أن يكون هناك إجراء سريع بشأن هذا الرجل رحمة بالمواطنين، فليس من المقبول أن تقوم الدولة بصرف هذه المقررات التموينية كنوع من الدعم، ويأتى مثل هذا البقال ويسرقها أو يستولي عليها، سواء بزيادة الأسعار أو الاستيلاء على مخصصات الخبز

فى انتظار اتخاذ القرار الرادع من وزير التموين، أو من أى مسئول عن هذه الفوضى، وكفى ما يعانيه المواطن من ارتفاعات فى الأسعار وضعف حاد فى المرتبات


المزيد من بوابة الوفد

منذ 8 ساعات
منذ 4 ساعات
منذ 5 ساعات
منذ 7 ساعات
منذ 10 ساعات